فلسفة لزماننا الحاضر

عن الكتاب :

«فلسفة لزماننا الحاضر» عنوان جديد صدر عن دار التكوين بدمشق للكاتب رينه حبشي, يحتوي الكتاب على عدد من المحاضرات منقولة عن الفرنسية ترجمها فؤاد كنعان. يمثل الكتاب في تفكير المؤلف امتدادا لخطين متقاربين، متكاملين: الخط الأول فلسفي, يتضمن سلسلة نحو فكر متوسطي, وفيه يحاول المؤلف أن يرقى تاريخ الفلسفة, باتجاه الينابيع الأولى, مفتشا عما نستطيع إفادته من الفلسفات الحديثة التي تكمل, في كثير من الموضوعات. والخط الثاني التزامي, يتضمن محاضرات عدة إلى جانب «حضارتنا على المفترق» حيث تنعكس ردة الفكر الفلسفي حيال الحوادث السياسية والحضارية التي تنتاب منطقة الشرق الأدنى, كحوادث سنة 1958, في لبنان وتيار العروبة بالنسبة إلى جميع الأقطار العربية, من هنا كان عنوانه الصريح «فلسفة لزماننا الحاضر» فالفلسفة لا تعني المطلق المطلق، بل تهتم بالمطلق النسبي ذلك الذي ينعكس في وجدان الناس، فالمؤلف يعمل على إنشاء فكر فلسفي ينسجم وحاجات زماننا. ويأتي هذا الكتاب من الناحية الفلسفية توضيحا وتكملة لما جاء في الكتب الأربعة التي صدرت حتى الآن في سلسلة «نحو فكر متوسطي» ومن الناحية الالتزامية يقدم توجيها جديدا لقضايا الثقافة والسياسة التي تتأزم في حركة العروبة. تحاول المحاضرة الأولى من هذا الكتاب أن تعرض علينا ما يمكن أن تسديه إلينا الفلسفات الوجودية, من طريقة التحليل المظهري, ومن قيم وجودية, ففعل الوجودية, هنا أشبه بفعل تلك المعالجة بالصدمة الكهربائية, الرائجة في الطب الحديث, تحيي النواحي الموات من وجداننا وتعيدنا إلى كياننا الصحيح، أما الذين لم يؤتوا الشجاعة للمضي في هذا العلاج حتى النهاية, فقد ارتموا في الماركسية, اعتقادا منهم أنها الدواء الأكيد, وأنهم سيجدون فيها حقيقة على قدر حاجاتهم. أما في المحاضرة الثانية من هذا الكتاب أشار المؤلف إلى أي حد نحن متفقون مع الماركسية في مطالبتها بإنقاذ الإنسان, كل إنسان, ولكن إلى أي حد أيضا تقتلعنا هذه الماركسية من تاريخنا لكي ترمينا بين براثن اللامعقول وتحت رحمة القوى الاستعمارية التي تجوس العالم سعيا وراء فريسة. أما إذ كانت الماركسية تعيد إلينا معنى الأرض وجدلية العمل, فكيف لا نحفظ لها الجميل شاكرين. وفي المحاضرة الثالثة تناول الكاتب موضوع «الشخصانية» الشخصانية فلسفة روحانية متجسدة, والروحانية كلمة تكاد لا تطلق حتى تتبادر إلى الكثيرين صورة روح لا جسد له, تتراءى من خيالات العصر الوسيط, عصر وسيط قائم على رواسب إفلاطون متفسخ, الأمر الذي يقودهم على التو إلى المثالية, ولكن أي مثالية؟ مثالية رومنطيقية خلقية نوع من الحلم الواهم لا تأثير له في الواقع. تجمع الشخصانية بين ما تتضمنه اليقظة الوجودية من حقيقة وما هو حقيقة في وعينا للعالم, كما قالت الماركسية, إذ تتناولهما من الجذور, لدى ظهورهما, كخطين أساسيين لكائن رئيسي هو الشخص البشري.

السعر 26 ريال سعودي
السعر بعد الخصم 22 ريال سعودي
الكمية

كتب ذات صلة

واحة الكتب

واحة الكتب

35 41 ريال سعودي
الحياة والابدية

الحياة والابدية

38 45 ريال سعودي
العقد الاجتماعي

العقد الاجتماعي

26 30 ريال سعودي
المربون الرابحون

المربون الرابحون

26 30 ريال سعودي
تحولات القصة الاخيرة

تحولات القصة الاخيرة

60 70 ريال سعودي
اشتافاكرا غيتا

اشتافاكرا غيتا

32 38 ريال سعودي
تاريخ الفلسفة الغربية

تاريخ الفلسفة الغربية

102 120 ريال سعودي
اصل الاشياء

اصل الاشياء

32 38 ريال سعودي
الجنس والدين

الجنس والدين

48 56 ريال سعودي
فلسفة لزماننا الحاضر

فلسفة لزماننا الحاضر

22 26 ريال سعودي
دردشة معلنة

دردشة معلنة

18 21 ريال سعودي
تقنيات التعبير العربي

تقنيات التعبير العربي

51 60 ريال سعودي
نهاية عملية السلام

نهاية عملية السلام

44 52 ريال سعودي
التاملات

التاملات

42 49 ريال سعودي
اصلاح الحداثة

اصلاح الحداثة

44 52 ريال سعودي
العبد والرعية

العبد والرعية

42 49 ريال سعودي
قصة الخطوط

قصة الخطوط

35 41 ريال سعودي
ابن راشد وفلسفته

ابن راشد وفلسفته

38 45 ريال سعودي
الاشتراك في نشرة المنتجات

اضف بريدك الالكتروني

books
كتب متنوعة
books
سرعة توصيل
books
دفع امن
books
دعم فني على مدار 24 ساعة